| الرئيسية | الأخبار | اتصل بنا |

Blog

أين بناة العراق؟

بقلم د. هاشم حسن من النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

تحول شارع المتنبي الى ساحة للنشاطات الثقافية والانسانية وكذلك الترويجية العابرة، والاولى تبقى ونامل ان تزدهر لانها تطوعية والثانية دخيلة لانها دعائية مثل التي سبقت الانتخابات…!، ففي كل مرة تظهر مجموعات تمثل مختلف الاختصاصات والجميل انها من كلا الجنسين وتجمعهم من دون تفرقة هوية، العراق والشعور الانساني بعيد عن الطائفيات والاثنيات،
وهذه المرة شدت انتباهي فتيات مهذبات عرفت انهن يمثلن جمعية (بناة العراق) ولكوني ادرك ان العديد من منظمات المجتمع المدني هي واجهات للتكسب والارتزاق استمعت لاطروحاتهن وشرحهن لاهدافهن النبيلة التي تحاول ان تعوض الارامل والايتام عن اسباب الحرمان بسبب الفشل الحكومي والعجز البرلماني في اصدار تشريعات عادلة لانصاف هذه الشريحة وانقاذها من الضياع، ويبدو ان غياب هذا الدور لدولة نفطية كبرى مع تزايد هذه الظاهرة بسبب الارهاب والحوادث وغياب التكافل الاجتماعي في مجتمع يدعي التدين ولايمارسه حقا الا قلة قليلة.

mutanabi112

تقوم هذه الجمعية الخيرية بجمع تبرعات لمساعدة الفقراء ورفع المستوى الثقافي والتأهيلي للايتام والفقراء والارامل من خلال زيارتهم وتحديد احتياجاتهم وتقديم الرعاية الطبية لوجود عدد من الاطباء المتطوعين للعمل بالجمعية كما ان هنالك مهندسين وحرفيين بامكانهم تقديم العون لترميم البيوت وترميم المنازل المتهدمة والمتضررة من التفجيرات او الاحوال الجوية، وتمتد الانشطة للجوانب الترفيهية من خلال تنظيم السفرات للحدائق والمتنزهات ومدن الالعاب وغيرها، والقيام بفعاليات لضمان تخفيف الاعباء النفسية والاجتماعية لفئات اصبحت اعدادها بالملايين فهم شعب كامل ويمثلون دولة فقيرة داخل دولتنا الغنية التي تفتقد لابسط انواع التضامن الرسمي والتكافل الشعبي.
نقول بارك الله بهذه الجهود النبيلة المنطلقة من حب الناس وفلسفة الخير والتطوع لانقاذ المجتمع بدافع انساني نبيل وليس انتخابي تكسبي اوسياسي نفعي ، فهذه والله اقرب الى الله من كل مظاهر التقوى واساليب الرياء التي تتظاهر بالتدين ولاتمد يدها لمساعة يتيم او انقاذ ارملة من الضياع. نامل ان تستكمل هذه الجمعية جهودها باستكمال قواعد بيانات دقيقة عن هذه الشرائح الاجتماعية المظلومة من اجل توظيف هذه المعلومات ومن خلال لوبي نشط بالتحرك لانتزاع حقوقهم المسلوبة من الذين يدعون انهم (بناة العراق) ويجلسون على كراسي الرئاسات و الوزارات والبرلمان ولاتهمهم الا مصالحهم ومستقبل كياناتهم واحزابهم ويستذكرون الفقراء في خطبهم وتصريحاتهم وفي موسم الدعاية الانتخابية فقط فهو كلام وحبر على ورق…!
البينة الجديدة – الثلاثاء 2014/5/20

IRAQ Builders

Leave a Comment

Name*

Email* (never published)

Verification * Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

فريق بناة العراق يمثل العراق في كتاب
“The Other Hundred”

إنجاز رائع ومميز للعراق وبناة العراق

اقرأ المزيد