| الرئيسية | الأخبار | اتصل بنا |

Blog

السجادة الحمراء.. قالت والألم يعتصر ما تبقى في ملامحها من ألق

بقلم : رواء عبد الجبار محمد
اليوم كان هو اﻷحب الى قلبي خﻻل مسيرتي التطوعية في فريق بناة العراق ..أنه يوم اﻷنجاز رقم 100 ..عندما ألتقيت باﻷرملة استخدمت مفردة (خالة ) وهي مفردة نستخدمها كعراقيين عند مخاطبة سيدة تكبرنا عمرا … (خالة) المتعبة والمهمومة أبتسمت أبتسامة ضميرها المستتر اﻷلم وناولتني مجموعة من الصور لفتاة على قدر عال من الجمال واﻻناقة بتسريحة شعر مرتفعة كنجمات هوليود حين يتمخترن على السجادة الحمراء …قالت واﻻلم يعتصر ماتبقى في مﻻمحها من الق .. التقطت هذه الصور في يوم عقد قرآني على زوجي الشهيد عام 2003 وكان عمري حينها 16 سنة !!!!!

12391907_798348760288451_8621828339882037463_n

أصبت بالذهول حقا …هذه ال (خالة) تصغرني عمرا !!! يال قسوة اﻻيام على مﻻمح الحسان !!
سيدة المهمة رقم 100 من مواليد 1987 زوجة نائب ضابط في الجيش العراقي أستشهد في الصقﻻوية أثناء مقارعة داعش الجبان ، ولم يعثر له على جثة وبالتالي ﻻيمكن استحصال تقاعد لعائلة الشهيد !!!

10579974_10153402195393406_1578964807751606171_n

تسكن هذه السيدة العشرينية في بيت ﻻيصلح لعيش أي كائن حي مع 4 ايتام ﻻ يعرفون عن الوطن سوى حروفه اﻻربعة … في يومي اﻻجمل واﻻسعد …اشعر ببالغ الزهو واﻻمل ، ليس لوصول فريقنا التطوعي لمهمة البناء رقم 100 …ولكن ﻷني واخيرا لمحت في عيني تلك الرافدينية المنهكة نظرة الفرح وبأن ابناء هذا الوطن قدروا تضحية زوجها …وأن هناك من يشعر باﻷمتنان حقا لما قدمته تلك الطبقة الطيبة والمعدمة للعراق

IRAQ Builders

Leave a Comment

Name*

Email* (never published)

Verification * Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.